الرئيسية | في رحاب الشريعة | ما قل و دل | جلسة لا تنسى/ محمد الصالح الصديق

جلسة لا تنسى/ محمد الصالح الصديق

زارني بصحبه كل من الدكتور محمد يذير مشنان والأستاذ كمال سعد الله، وكانت الزيارة قصيرة وزاد في قصرها أخلاق الزائرين العالية، التي تشرح الصدر، وتندي القلب، وتذكر بأخلاق السلف الصالح الذين صنعهم القرآن، وربتهم السنة النبوية، ووسعت مداركهم الفكرية علوم وآداب.

سألني الضيف الكريم عن بعض علماء الزيتونة الذين لهم شهرة واسعة في العصر الحديث أمثال العلامة الشيخ الطاهر ابن عاشور وابنه الفاضل، وذكرت له أن الفاضل قد انتفعت به كثيرا، حيث لم أتخلف عن محاضراته يوما طوال خمسة أعوام، وكان يلقي مساء كل يوم ثلاثاء محاضرة بالخلدونية يحضرها العلماء وقليل جدا من الطلبة منهم هذا الكاتب الذي لم يتخلف يوما عن الموعد.

كما سألني عن العلامة الشيخ الرزقي الشرفاوي الذي كان من تلامذة الشيخ عبد القادر المجاوي ثم ذهب إلى مصر للدراسة في الأزهر.

وتحدثت إلى الضيف الكريم عن عصامية الشرفاوي وتضلعه في مختلف العلوم العقلية والنقلية، ولاحظ لي أنه قد اقتنى كتابي عنه وأنه سيقرأه.

وسألني عن الشيخ ابن سماية مشيدا بذكره، منوها بعلمه، فذكرت له أنني لم ألتقه لصغري، ولكني كتبت عنه، وشغلت كثيرا بمآثره ومواقفه.

وسألني عن الدكتور الحبيب بن الخوجة الذي تولى التدريس في جامع الزيتونة، ثم الافتاء في الجمهورية التونسية، فذكرت له أنني أعرفه جيدا وكنت أنا والمرحوم الشيخ عبد الرحمن شيبان سنة 1956، حينما كنا في تونس نشتغل محررين في جريدة “المقاومة” ندعى إلى بيته للتحاور في شؤون أدبية وثقافية على مائدته.

وحينما وضع المشروب، حاول الدكتور مشنان أن يتولى الصب في الكؤوس فأبيت عليه قائلا له:

أنا الذي أقوم بذلك لأني أشعر بالسعادة عندما أخدم العلماء، فقال: إذن أنا لا أشرب لأني لست من العلماء، فكانت لفتة أدبية تعكس ما في هذا الرجل من ذوق وأدب، وخفة روح.

أما الأستاذ كمال سعد الله فإنه كان يشارك كلا بحديثه العذب، وابتسامته المعبرة، مما يدل من لا يعرفه على أنه موهوب، وعلى قدر عال من الأخلاق.

حقا إنها لحظات عشناها لمعا في شريط الحياة تذكرنا بقول شاعر الأندلس ابن زيدون:

واغتنم صفو الليالي     إنما العيش اختلاس

إنها لحظات حلوة اختلسناها من الزمان نتمنى لو تتكرر بزيارة هؤلاء وأمثالهم.

 

عن المحرر

شاهد أيضاً

الإنسان والحيوان/ محمد الصالح الصديق

  سألتني إحدى المعلمات هذا السؤال: ما الفرق بين الإنسان والحيوان؟ والسؤال في ظاهره واضح …