أخبار عاجلة
الرئيسية | كلمة حق | ماذا بعد الانتخابات؟/ أ. د. عمار طالبي

ماذا بعد الانتخابات؟/ أ. د. عمار طالبي

في الانتخابات تتحقق إرادة الأمة في اختيار من ترضاه وتطمئن إليه، ويبدو أن سبيل استعمال المال الفاسد في الانتخاب مستبعد، كما أن التزوير الفاضح الذي تعودنا عليه لا يمكن أن يحدث مع هذا الحراك الشعبي الثائر، إن الشعب هو الذي ينبغي أن يحرص على صوته وأن يراقب ما يحدث وبذلك يحقق إرادته، وسلطته، وتتمكن شهادته لا شهادة الزور.

بعد الانتخابات تختفي رموز الفساد، وتذهب سلطتهم، ويأتي زمن التنمية، والازدهار، والحفاظ على ثروات البلاد، وسيادته، وتزول التبعية ويزول الخوف من النفوس، وتستعد العقول والأيدي للعمل الجاد، والإنتاج، ولا يبقى الشباب عاطلا، ولا يشد الرحال في البحار، إلى ما يظنه جنة، وساحة لكسب العيش، ويتجه الطلاب في الجامعات للبحث العلمي، الذي هو قاطرة التقدم، وتجدّ المراكز العلمية والبحث في إنجاز مشاريع التنمية، وتتجه الأبحاث إلى الفلاحة والزراعة في أرض الجزائر الخصبة الغنية، وينشط الاستثمار، والمصانع.

ونحاول أن نقلل لدرجة كبرى من استيراد الدقيق بالاعتماد على الإنتاج المثمر في أرضنا العزيزة، ينشط الفلاحون في حراثة الأرض، وفلاحة الحيوان، وغرس الأشجار المثمرة وغير المثمرة والنخيل، وتدبير شؤون المياه، ومدّ شبكة من السكك الحديدية، لنقل البضائع والثمرات والخضروات حتى لا تبقى رهينة الفساد، وإحباط الفلاحين، كما نرى الطماطم في الوادي لا تجد وسائل النقل إلى سائر أنحاء البلاد، وإنقاذها من التلف في هذه الأيام، وأصوات الفلاحين ترتفع بالشكوى، ويتجه شبابنا إلى الفلاحة فإنها خير وجهة من العمل والخير والثروة، فلا يعود يحتقر الزراعة، ولا تربية الحيوانات، ولا يعزف عن هذا الميدان عزوف الجاهلين.

يتسع مجال التعليم، وتختفي الأمية، والجهل، ويتجه أطفالنا إلى التنمية والعلوم للدخول في التاريخ والحضارة من جديد، لتكون أمتنا في مصاف الأمم المتحضرة، ولذلك فإن رفع مستوانا الحضاري ضرورة تاريخية، ووضعنا الحالي لابدّ أن يرقى إلى الحياة الفضلى، وإلى الحفاظ على كرامة أمتنا من أن تهان أو يصيبها الفقر والاحتياج.

يا شباب الأمة كونوا جنودا للوطن، تدافعون عن كرامته، وتصونون سيادته، وتحافظون على ثرواته، وترفعون شأنه بين الأوطان، ليكون عزيزا قويا محترما بين البلدان.

لا يحترمنا غيرنا إن دام حالنا هذا من التخلف والضعف، فلتكونوا أقوياء بعلمكم، أعزة بعملكم، فإذا العلم والعمل سبيل التقدم والعزة والكرامة، إنكم قوة هذه الأمة، وسندها اليوم وغدا.

عن المحرر

شاهد أيضاً

ليست الثورة مجرد رفض/ أ. د. عمار طالبي

نرى هذه الأيام ونسمع أصواتا في الحراك تنادي برفض الانتخابات، كأننا بمجرد الرفض، وهو قول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *