الرئيسية | شعاع | الإعلام المعرفي في الجزائر موقع ابن باديس أنموذجا/ د.حسن خليفة

الإعلام المعرفي في الجزائر موقع ابن باديس أنموذجا/ د.حسن خليفة

حقق موقع ابن باديس نت، في الأيام القليلة الماضية ما يشبهُ المفاجأة السارة في فضاء تنافسي رقمي وطني كبير وهو المنافسة المعروفة باسم Algeria Web Awards. وقد أقيم حفل التتويج  في مبنى أوبرا الجزائر/بالعاصمة بحضور كبير من الشباب خاصة والمبدعين المهتمين بالمجال الرقمي بوجه أخص.

وقد اعتادت إحدى المؤسسات الجزائرية وهي Shift’in  القيام بهذه المنافسة بانتظام منذ سنوات، وهي واحدة من الفعاليات الثقافية والإعلامية التي أحسبُ أنه من الضروري دعمها في سبيل تحقيق المحتوى الرقمي الجزائري النافع، وتشجيع الشباب ـ خاصة ـ على الانخراط في هذا النوع من النشاط العلمي والمعرفي والتكنولوجي الكبير.

لقد حصل موقع العلامة ابن باديس على الجائزة الأولى في مجال “المواقع العامة “، مع وجود أكثر من خمسة عشر تصنيفا في عديد مجالات المحتوى الرقمي في هذه المسابقة الوطنية الهامة، والتي كان التنافس فيها شديدا وقويا، تتأسس على رأي الجمهور بالتصويت، ثم على “حكم” المحكّمين في لجنة تتكون من 35 حكما، وهم من أصحاب الخبرة في مجال تكنولوجيات الإعلام والاتصال والواب وتطوير المحتوى.

وحسب متابعتنا للمسألة فقد كان عدد المشاركين نحو 800 مشارك، ولهذا العدد دلالته في ذاته فهو مشجع، ثم إن المشاركين كانوا من الولايات الـ 48 للوطن، وهذا أيضا له دلالته في توسع الاهتمام إلى كل أنحاء الوطن، مع حرص الشباب خاصة على المشاركة في هذه المنافسة الرفيعة المستوى.

ولعلّه يجب التذكير هنا أننا نعيش في الزمن الرقمي، ولا إمكان لتحقيق التنمية والتقدم والازدهار والرخاء، أو فلنقل لتحقيق النهضة الشاملة لوطننا إلا من خلال الوسائط التكنولوجية/الرقمية التي تختصر الزمن والجهد، وتجسد الجودة الفائقة، وتحقق الأهداف والثمرات المبتغاة. وإن إطلالة سريعة على دول ومجتمعات هنا وهناك تعطينا فكرة عن أهمية الانخراط في هذا العالم الرقمي الذي نحن فيه متأخرون كثيرا، لذلك وجب تحفيز وتشجيع شبابنا عليه بكل الوسائل، مع خلفية إيمانية وطنية مبدئية وهو ما جسدته الكثير من المشاريع التي دخلت المنافسة ومنها موقع ابن باديس نت.

إن الملاحظات السابقة تحيلنا إلى الحديث عن بعض الأمور الهامة هنا:

  • الأمر الأول هو ضرورة إدراك واستيعاب الإعلام الرقمي وأهميته بصفة عامة، وبناء المحتوى الرقمي الجزائري المميز، ثم الاهتمام بالإعلام المعرفي بصفة أخص، على اعتبار هذا الإعلام المعرفي هو أعلى وأشرف أنواع الإعلام إن صحّ التعبير؛ من حيث إنه يقدم ـ في الأساس ـ المعرفة، بكل أنواعها وأصنافها، وأحوج ما يكون الإنسان اليوم إنما هو إلى “المعرفة” التي تقود إلى العرفان وتعزيز القيّم والحياة المتوازنة.
  • الأمر الثاني هو الوقوف على بعض معالم موقع ابن باديس نت الذي انطلق قبل نحو عشرين عاما كاملة 2001 من طرف شباب جزائري غض قليل التجربة، غير مكتمل النضج، لكنه كان “شغوفا” ومهتما وحريصا على الاستفادة من الإمكان الحضاري الهام والرائع أعني الانترنيت.

وحيث إن الرؤية كانت واضحة والإرادة كبيرة وقوية، فقد انطلق هؤلاء الشباب بعزيمة وإرادة وأنشأوا فضاء إلكترونيا بالتعاون مع شباب جزائريين آخرين، وهكذا وُلد موقع ابن باديس .نت وكبر مع الوقت؛ حتى صار من المواقع المهمة والمعروفة؛ حيث وصل عدد متابعيه إلى أكثر من مليون، ويقبل عليه المتصفّحون والمتصفّحات من مختلف شرائح المجتمع: التلاميذ، خاصة فيما يتعلق بسيرة ابن باديس وأعماله، والطلبة، والباحثون والباحثات، وقد دفع ذلك القائمين عليه إلى مزيد عناية بالموقع؛ فأنشأوا فيه جملة محاور ما تفتأ تتسع وتكبرومن تلك المحاور :

–  العلامة ابن باديس وكل ما يتصل به.

– العلامة الإبراهيمي وكل ما يتعلق به.

– رواد الإصلاح.

  • جمعية العلماء المسلمين وكل ما يتصل بها مثل: النشأة ـ ظروف التأسيس ـ الأهداف ـ مواقف الجمعية ـ صحافة الجمعية الخ.
  • وهناك محور مهم ّ بعنوان “بيبلو ابن باديس” وهو بمثابة بيبلوغرافيا للموقع فيه كتب وسندات وأبحاث ودراسات عن عدد من أعلام الجمعية مثل الورثلاني، العقبي، مبارك الميلي، توفيق المدني، أبو يعلى الزواوي…وهو ما يشكل بالفعل فضاء بحثيا مهما يسهّل عمل الباحثين الذين يريدون الوصول إلى معلومات تاريخية ومعرفية .

وعلى نفس النسق سار الموقع في توفير المادة العلمية والمعرفية ومن ذلك تصوير مجلات وآثار الجمعية، إضافة إلى ذلك يوجد في الموقع الآلاف من المنشورات التي تشكل  المادة العلمية في معظم المجلات والصحف والمواقع الجزائرية والعربية ذات الصلة بابن باديس والأعلام الأوائل في الجمعية، وأيضا ما يتعلق بتاريخ الوطن ومنها تاريخ الإصلاح وأدبياته منذ الثلاثينيات، ما يعني أن المهتم سيجد أكثر ما يريد البحث عنه في هذا المجال .

وبالجملة فإن موقع ابن باديس موقع إلكتروني معرفي جامع لآثار العلامة الجليل الشيخ عبد الحميد بن باديس (رحمه الله)، وذلك هو محور الاهتمام العلمي المركزي الأول للموقع، كما يُعنى الموقع بالتوثيق والتأريخ لباني النهضتين العلمية والفكرية في الجزائر، و يحتوي على كل ما له  علاقة بحياته وعمله ونشاطه في التدريس، والخطابة، والصحافة، الخ… . والطموح المعلن عنه بخصوص الموقع أن يكون واحدة من البوابات الإلكترونية الكبيرة في مجاله، وفي المجال الثقافي والمعرفي  عموما؛ مجسدا فكرة الفضاء الإلكتروني الرئيس للعلامة الشيخ عبد الحميد بن باديس وجمعية العلماء المسلمين الجزائريين .

للإشارة تحصل الموقع على جائزة أحسن عمل إبداعي لسنة 2005 بفوزه بالجائزة الأولى في الأدب وفنونه وهي فرع من فروع مسابقة الإمام عبد الحميد بن باديس التي ينظمها المجلس الشعبي الولائي بقسنطينة. كما حصد سنة 2013 جائز أفضل موقع إلكتروني جزائري في مسابقة  Algeria Web Awards.

هذا وننوه أن الموقع كفضاء هو ملك للجميع، جميع من يؤمن بالقيم والمبادئ التي آمن بها الشيخ ابن باديس وجاهد من أجلها؛ خلال مراحل عمره الزاخر بالمكرمات.

وإذا كان لهؤلاء الشباب من فخر ، فهو فخر السبق.. ولهذا السبب يجب التأكيد على أن الأبواب مفتوحة للجميع للمساهمة في بناء هذا الصرح الإعلامي- المعرفي الجزائري الكبير.

تبقى ملحوظة مختصرة في ختام هذه السطور وهو فوز أحد الشباب الجزائري بجائزة  عن منصّة الكترونية باسم

ouraction.net  وهو عمل رقمي متقن يهدف إلى خدمة الجمعيات والنوادي بنشر أنشطتها وأخبارها وأعمالها على سبيل التسويق لها والتعريف بها.ولهذا حديث آخر.

 

 

 

 

عن المحرر

شاهد أيضاً

عود على بدء … في أهمية الرؤية لصناعة مستقبل الجمعية/ د. حسن خليفة

 دونما تعمّق في التفاصيل المتصلة بالرؤية وطبيعتها وأهميتها وطرائق صناعتها، وهي ثقافة أساسية لكل فرد …