الرئيسية | نشاطات الشعب | شعبة ولاية قالمة :وقفة مؤازرة لأسرى فلسطين

شعبة ولاية قالمة :وقفة مؤازرة لأسرى فلسطين

على غرار الوقفات المتتالية كل عام مع قضية من قضايا فلسطيننا الحبيبة في ذكرى انتفاضتها المباركة .. ارتأت هذا العام لجنة المرأة والأسرة والطفل لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين بقالمة، تنظيم وقفات مؤازرة لأسرى فلسطين في مختلف أفواج مدرسة الفتح – فرع الصنوبر.. بداية مع متمدرسي أفواج القرآن الذين كانوا متحمسين جدا أول ما رفعوا الأعلام انطلقوا ينشدون النشيد الوطني ويهتفون بالروح بالدم نفديك يا فلسطين.. وفي اليوم الموالي تواصلت الوقفات مع أفواج النساء اللاتي أبدعن في تصميم لوحاتها والتفاعل مع حيثياتها بفرحة مميزة رغم تفاوت سنهن ، وحتى مربيات ما قبل التمدرس بجميع مدارس الجمعية اخترن أن يكون امتحان نهاية تكوينهم بنكهة مؤازرة للأسرى.. وبرغم رمزية الوقفات إلا أنها تركت انطباعا مميزا في نفوس المشاركين والمشاركات يختصر الحب السرمدي لفلسطين والمؤازرة بكل الأساليب لقضيتها وقضية شعبها..

ثم اختارت في اليوم الثالث أن تكون الوقفة الرسمية مع رياحينها صبيحة الاثنين 15 ماي 2017.. وقد رسموا لوحات مميزة بشعاراتهم التي حملوها وأعلامهم التي رفعوها ، وهتافاتهم التي رددوها، ولمجهم التي أضربوا عنها نصرة لفلسطين ومؤازرة لأسراها في سجون الاحتلال الصهيوني وتضامنا معهم في إضراب كرامتهم .. لوحات مبدعة غرست بذاكرتهم الفتية إسم فلسطين بحروف من ذهب.. وبعثوا من خلالها رسالة تضامنهم البريء مع فلسطين وأسرى فلسطين وأطفال فلسطين.. وقد شارك الأولياء أطفالهم في الوقفة وتفاعلوا معهم كثيرا.. كما كانت إذاعة قالمة الجهوية حاضرة لتغطية تفاصيل الوقفة ونقلت التفاعل الكبير للأطفال ومعلماتهم والحاضرين من الأولياء ومن المكتب الولائي ..

وقد ضمت الوقفة لفتة طيبة من مسؤولة لجنة المرأة والأسرة والطفل بتكريم مراسلة جريدة الشعب المناضلة بقلمها مع القضية الفلسطينية وملف الأسرى تحديدا حيث كانت صوتهم الصادق والصادع بالحق والذي لم تخرصه إلا الموت.. الأخت العزيزة “أمال مرابطي” رحمها الله والتي كانت حاضرة معنا في وقفات الأعوام السابقة مشاركة وتغطية إعلامية ، وقد تسلمت الشهادة نيابة عن أهلها صديقتها إيمان قفايفية، سلمها إياها مسؤول التربية في المكتب الولائي الأستاذ عبد الحليم دبيش ..

جدير بالذكر أن الوقفات مع فلسطين وقضاياها غدت سنة حميدة في قالمة في ذكرى الانتفاضة كل عام وقد تبنتها لجنة المرأة والأسرة والطفل في المكتب الوطني لتكون وقفات على مستوى الوطن في مثل هذه الذكرى بأشكال وإبداعات مختلفة..

وتبقى القضية الفلسطينية أكبر في قلوبنا ووجداننا وذاكرتنا من كل الوقفات وإنما تبقى وقفات رمزية تبقي القضية حية وتبعث رسائلها القوية وتغرس شعلتها في ذاكرة النشء جيلا بعد جيل إلى أن يتسلمها جيل التحرير بإذن الله.

عن المحرر

شاهد أيضاً

القانون الأساسي لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين

للقراءة و التحميل بصيغة بي دي اف: http://www.oulamadz.org/wp-content/uploads/2017/06/القانون-الاساسي-20141220.pdf