الرئيسية | قضايا و آراء | الصحة قضية الجميع ..!!/ اليزيد قنيفي

الصحة قضية الجميع ..!!/ اليزيد قنيفي

ولأنّ كل البشر يمرض فإنّ الصحّة هي قضية الإنسان الأولى منذ الأزل.. نقول هذا الكلام ونحن نتأمل الحالة المؤسفة للمستشفيات العمومية في بلادنا.. ما يعبر عن حالة من الفشل وعدم القدرة على مواكبة العصر والتأخر في الإصلاحات اللازمة لقطاع صحي يعاني الكثير ولا يتحسن رغم  الميزانيات الهائلة .

كيف لا.. ونحن نتذكر أنّ مئات المرضى ينتظرون لشهور وربما لأعوام الموعد المحدد من إدارة المستشفى للظفر بتاريخ لإجراء العمليات الجراحية.. وربما بعضهم ينتقل إلى رحمة الله دون أن يصله الدور.. وبعضهم لا يتلقون الرد مطلقا نتيجة نقص الأطباء والعشوائية في التنظيم .

ونتذكر أيضا حالة النقص الحاد في الأدوية، فيم يُطلب من المريض إحضار بعض الأدوية واللوازم وهو يعالج في مستشفى جامعي تَصرف عليه الدولة ميزانية ضخمة .

ولا ننسى حالة بعض المستشفيات المُهترئة، وربما بعضها يستحق الغلق لتُشيد مكانها مستوصفات أخرى عصرية تليق ببني آدم.. بعدما أصبحت العيادات الخاصة حكرا على الأغنياء فقط لأنّ المواطن البسيط بأجره الزهيد لا يمكنه أن يدخل تلك العيادات إلا مضطرا أو متسولا لبعض المحسنين .

كما لا ننسى معاناة المرضى للحصول على القبول البسيط بالدخول في جل العيادات العمومية.. وإنْ حصل المواطن على سرير فهي معجزة المعجزات في بعض الولايات… هي حال الصحّة في بلادنا.. وقد صدق أحدهم حين وصفها “بالقطاع الصحي المريض”.. نسأل الله أن تُشفى كل القطاعات من أمراض سوء التسيير والبيروقراطية والرداءة القاتلة

عن المحرر

شاهد أيضاً

العلماء أمناء الله على خلقه/ أ. آمنة فداني المقرية

إن البناء الحقيقي للفرد في أي مجتمع لا يمكن أن يكون سليما معافى إلا إذا …