الرئيسية | المرأة و الأسرة | نحن والإسلام..أينا بحاجة إلى الآخر؟/ أمال السائحي

نحن والإسلام..أينا بحاجة إلى الآخر؟/ أمال السائحي

تحضرني قصة ذكرها الخبير التربوي الدكتور جاسم المطوع، مفادها “أن امرأة نمساوية أسلمت، تقول إنها شعرت بسعادة كانت تحلم بها منذ زمن بعيد ووجدت ذاتها بهذا الدين العظيم، ومن كلماتها المؤثرة أنها منذ قرأت ترجمة القرآن قبل دخولها الإسلام، لفت نظرها أن المسلمين عندهم سورة كاملة اسمها سورة “مريم” عليها السلام، وليس في إنجيلهم سورة واحدة اسمها “محمد” صلى الله عليه وسلم، ففهمت من ذلك أننا نحن المسلمين نقدرهم ونحترم ما يؤمنون به، بينما هم لا يقدروننا ولا يعترفون بنا، وكان هذا التأمل والتفكير هو الذي قادها للدخول إلى الإسلام.

هذه المرأة هي امرأة أعمال، متميزة وتعليمها عال جدا، وكان حلمها الوحيد أنها تذهب مع زوجها إلى الحج (زوجها مصري الأصل).

بعد سنوات من الزواج حقق لها زوجها رغبتها في الذهاب إلى الحج، ولكنها تقول: عندما ذهبت إلى الحج كانت بمثابة صدمة، لما رأت –  كما تقول هي وزوجها المصري – : المسلمين غير منظمين، يأكلون ويرمون الأوساخ على الأرض أو من نافذة السيارة، وتعاملهم كان ضعيفا جدا مع أخيهم المسلم، والكثير من السلبيات التي نُقرها نحن على أنفسنا، فقررت هذه المرأة النمساوية المسلمة بعد هذه الرحلة أن تنزع الحجاب وتعود إلى دينها الأول “المسيحية”، يقول الدكتور جاسم:” كلمها زوجها في عدة جلسات أن الإسلام ليس هذا الذي رأته مع الأسف الشديد، فالإسلام بريء مما نراه اليوم من سلبية …وبعد جلسات عدة، مع تدخل أطراف أخرى، حمد الله زوجها أنها عادت لرشدها واقتنعت بما قيل لها…”.

يقول الدكتور:”هذه الظاهرة راجعة إلى الازدواجية التي يعيشها الفرد المسلم اليوم وأساسها تربوي محض، فالبيت هو الأساس في إيجاد مسلم مستقيم أو مسلم متهور انتهازي”، وهذا ما نجده للأسف الشديد في الأحد عشر شهرا التي تمر علينا، أما في شهر رمضان بالخصوص، فتجد من يحتج أنه صائم ولا يستطيع أن يتحكم في نفسه إذا ضايقه أحدهم…نجد أصناف النفاق والكذب والعياذ بالله، أما التجار فحدث ولا حرج، فهم يستبشرون بقدوم شهر رمضان لأنهم يربحون أكثر مما ربحوه في الأحد عشر شهرا الماضية، المهم عندهم بيع سلعتهم والربح فيها، ولا يعلمون أنهم خسروا الدنيا والآخرة..إلى ما هنالك من سلبيات لا تُعد ولا تُحصى، وتجد أكثر هؤلاء من يقدم لك الموعظة الحسنة، والفتوى إلى غير ذلك من أمور الدين والدنيا..

فاللهم ارزقنا فقه الإسلام، والعمل حقا بمقتضى الصلاة والصيام حتى ننعم بالسعادة الحقة نحن وجميع الأنام…

عن المحرر

شاهد أيضاً

المـــعلم المـــربي الــــــذي نــــــريد …/ أمال السائحي

لم تختلف نظرة المجتمع الإنساني عبر العصور إلى المعلم، فهو بالنسبة له معلم ومربي في …