الرئيسية | في رحاب الشريعة | الفتوى رقم: 268 /محمد مكركب

الفتوى رقم: 268 /محمد مكركب

الموضوع: ميراث العصبة بالغير، ونصيب بنت الابن.

قالت السائلة: ماتت جدتي، وتركت زوجها، وأمها، وأبيها، وعمتي التي هي بنتها، وابن عمي. وعند تقسيم التركة ما نلت شيئا من ميراث جدتي. وسألت إماما فقال لي: ترثين السدس. فما هو الحكم في المسألة؟ وما نصيب كل واحد من هؤلاء الورثة؟

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

أولا: ترتيب المسألة كالآتي: توفيت امرأة التي هي جدة السائلة. وتركت: زوجا. وله الربع. والأب وله السدس. والأم ولها السدس، والبنت ولها النصف، وبنت الابن، وابن الابن عاصبان، أي: يأخذان ما بقي من التركة إذا بقي شيء منها، فإذا استغرقت الأنصبة الميراث كلَّه فلا شيءَ للعاصبة، وهذا هو الحكم في هذه المسألة. والله تعالى أعلم.

ثانيا: هذه المسألة من (12)، ربع الزوج = 3. وسدس الأب = 2.  وسدس الأم = 2.  ونصف البنت = 6. والمسألة تعول إلى: (13). ولم يبق للعصبة شيء، والسائلة عصبة بابن عمها. والله تعالى أعلم.

ثالثا: قالت السائلة إن الإمام قال لها: ترث السدس. ربما لم تخبره عن وجود ابن عمها في درجتها. نعم، لو لم يكن معها ابن عمها لأخذت السدس، وحينها تعول المسألة إلى (15)

رابعا: وحكم المسألة الميراثية هنا أن بنت الابن مع البنت الواحدة ترث السدس بالفرض، وتدخل مع أصحاب الفروض، فإذا كان معها أخوها أو ابن عمها. كانت عاصبة بالغير، الذي هو أخوها أو ابن عمها. وحكم العاصب يرث ما بقي ومادام لم يبق شيء، فلا شيء لهما هي وابن عمها. والله تعالى أعلم.

ومثال بوجه آخر: ترث بنت الابن بالعصبة مع الغير، مع أخت المتوفى مثلا. ومثال ذلك: ماتت امرأة عن: زوج، وبنت ابن، وشقيقة، وأم، فيكون للزوج الربع، وللأم السدس، والباقي 1/12 للشقيقة مع بنت الابن (عصبة مع الغير)، وأوردنا هذا المثال. للمصطلح: (العصبة بالغير في الأنثى مع الذكر) و(العصبة مع الغير في الأنثى مع الأنثى).فالذكر يعصِّب الأنثى، أي يجعلها عصبة. وذكرنا في فتوى سابقة، أن العصبة في علم الميراث: كل من يأخذ الميراث   إذا انفرد به، أو يأخذ ما بقي بعد أن يأخذ أصحاب الفرائض أنصبتهم، وإذا لم يبق من التركة شيء، فلا ميراث للعصبة. ولذلك فهم في المرتبة بعد أصحاب الفرائض.

والله تعالى أعلم، وهو العليم الحكيم.

عن المحرر

شاهد أيضاً

الفتوى رقم:282/ محمد مكركب

الموضوع: شرط الولي في الزواج، وهل هناك استثناء؟ نص السؤال قال السائل: تعرَّفَ على فتاة …