الرئيسية | بالمختصر المفيد | الهوى المهلك..!/ كمال بوسنة

الهوى المهلك..!/ كمال بوسنة

الأهواء البشرية حين تغزو عالم الأشخاص تجعله ضيقا ومحدودا، فيتحول الإنسان المُكرَّم الذي سجدت له ملائكة الرحمن إلى كائن فاقد لشرعية الاستخلاف في أرض الله رب العالمين ﴿وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ[البقرة: الآية 30].

هذا الإنسان في عصر المادية الطاغية قد أطلق العنان لهواه حتى تردى في هاوية سحيقة ما لها من قرار، حيث ابتكر كل أنواع الملاهي والمعاصي التي لم تخطر على قلب إبليس اللعين الذي صار بعد عمر طويل وتجربة فذة تلميذا يتعلم في مدرسة البشر الذين اتخذوا من الهوى إلها يُعبد من دون الله عز وجل ﴿ أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَن يَهْدِيهِ مِن بَعْدِ اللَّهِ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ[الجاثية الآية: 23].

ولهذا حذر نبي هذه الأمة –صلى الله عليه وسلم- أتباعه من “الهوى المهلك” الذي يفسد الدنيا ويحلق الدين فقال:” ثلاث مهلكات، وثلاث منجيات، فقال: ثلاث مهلكات: شح مطاع، وهوى متبع، وإعجاب المرء بنفسه. وثلاث منجيات: خشية الله في السر والعلانية، والقصد في الفقر والغنى، والعدل في الغضب والرضا”(رواه أنس بن مالك وابن عباس وأبو هريرة وعبد الله بن أبي أوفى وعبد الله بن عمر وحسنه الألباني لشواهده في السلسلة الصحيحة).

إن الهوى المهلك هو الذي أخر أمتنا حضاريا ومهد الطريق للغزو العسكري والثقافي ليجتاحها ويفسد فيها، والهوى المهلك هو الذي جعل عرب هذا الزمان يفترقون شيعا وطوائف، ويطبعون مع العدو الصهيوني ويسكتون عن جرائمه في حق المستضعفين في فلسطين المحتلة، والهوى المهلك هو الذي صنع من بعض حكام العرب آلات للجور والديكتاتورية والعذاب في بلدانهم التي تحولت إلى سجن كبير، والهوى المهلك هو الذي حوَّل كرة القدم المصنوعة من الجلد إلى “تسبيحة” يرددها الكبار والصغار، الرجال والنساء، الشيوخ والشباب، في كل مكان، حتى في أقدس البقاع…في المساجد المخصصة لذكر الله وإقام الصلاة، ومن أجلها تتخاصم الشعوب والحكومات وتنفق الملايين من الدولارات في سبيلها، والجياع كُثُر يتسولون لقيمات من الطعام في الشوارع، ويزاحمون القطط على القمامات لسد جوعة بطن طفل صغير يرتعد من برد الشتاء..!

لقد صارت الأهواء النظارة الخضراء التي تجمِّل الصورة وتظهر الأعشاب اليابسة خضراء يانعة، ولكن تبقى الحقيقة هي الحقيقة لها لون واحد لا يتغير..!

عن المحرر

شاهد أيضاً

ويبقى الأمل…/كمال أبوسنة

  واقع الأمة اليوم يرسم لنا صورة سوداوية لا يبيضها إلا الأمل في الله رب …