الرئيسية | كلمة حق | من أجل الحفاظ على شعلة الأفق المغاربي الوحدوي متقدة/ أ. د. عمار طالبي

من أجل الحفاظ على شعلة الأفق المغاربي الوحدوي متقدة/ أ. د. عمار طالبي

اطلعت أثناء وجودي بالرباط في إطار الدعوة لحضور الدروس الحسنية على مذكرات المجاهد العظيم الهاشمي الطود، إنه طود على الحقيقة، وركن ثابت من أركان الجهاد من أجل تحرير المغارب.

هذا الكتاب عنوانه “خيار الكفاح المسلح: حوار سيرة ذاتية” وهو حوار أجراه مع الهاشمي الطود الأستاذ أسامة الزكاري.

قضى حياته من أجل تحقيق هذا الحكم الذي رسخ في قلبه أيما رسوخ، فجاهد في فلسطين في مقدمة المتطوعين لخوض الحرب ضد الصهاينة سنة 1948، وتدرب وتعلم في مصر والعراق أساليب الحرب، وكان مشرفا على تدريب المغاربيين الذين شاركوا في ثورة تونس، والجزائر، سواء كان ذلك في العراق أو في سوريا أو في مصر.

ومن جملة من وقع تدريبهم طلبة من الجزائر مثل محمد بوخروبة (بومدين الهواري) وغيره.

وتجول في ليبيا وتونس والجزائر والمغرب في اتصالات سرّية بمختلف الحركات الوطنية،

من أجل تكوين جبهة تحرير شمال إفريقيا بمبادرة من المجاهد الكبير محمد بن عبد الكريم الخطابي.

كما كانت له صلة بأعضاء جبهة التحرير في مصر أمثال بن بلة، وآيت حسين، وعلال الفاسي، وبورقيبة من قادة تونس والمغرب.

ومن أهم ما ورد في هذا الكتاب عديد من الوثائق، والرسائل، والصور التي لم يسبق نشرها مما يكون للمؤرخ مادة جديدة لتاريخ الحركة الوطنية المغاربية ذات الاتجاه الوحدوي الواضح الذي أخذ جزءا كبيرا من حياة هذا الرجل واهتماماته الكبرى بما في ذلك صور لتدريب هؤلاء الطلبة، وبعض صور المعسكرات التي كانوا يدربون فيها، وهي شواهد لا شك فيها في هذا الإعداد لثورة شاملة تحرر المغارب من السيطرة الفرنسية على هذه الأوطان.

وبجمع الأسلحة والذخائر والتمويل، وكان للمسؤولين المصريين في ذلك مساعدة واضحة وجهود مبذولة معتبرة.

وقد اعتمد في ذلك على نص وثيقة سرية بتوقيع الأمير عبد الكريم الخطابي رحمه الله وهذا نصها:

” بسم الله الرحمن الرحيم

{وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ}

إلى كافة إخواننا المسلمين في المغرب العربي حامل هذه الوثيقة السيد الهاشمي عبد السلام الطود يعتبر مبعوثا من قبلنا للاتصال بالعاملين المخلصين في جبهة الجزائر – مراكش لتنظيم وتهيئة ما يلزم من وسائل العمل، وهو محل ثقتنا الكاملة، فنهيب بكل مخلص أن يقدم له جميع التسهيلات ومعاونته لأداء واجبه، والله مع العاملين.

تحريرا في أول مارس 1952

ينتهي العمل بهذه الوثيقة في آخر أغسطس 1952، وتجدد بعد ذلك بحضور حاملها.

التوقيع: محمد بن عبد الكريم الخطابي”

وهذا يدل على أن ما يقوم به الهاشمي الطود كان يتم بتنسيق تام مع الأمير الخطابي.

وزوده أيضا الأستاذ الرشيد إدريس كاتب لجنة تحرير المغرب العربي لضمان أمنه وتنقلاته.

لجنة تحرير المغرب العربي القاهرة :

إلى كل من يهمه الأمر

تشهد لجنة  تحرير المغرب العربي أن الهاشمي الطود من المهاجرين المغاربة المسلمين الجديرين بكل عناية، فالرجاء ممن يهمهم الأمر في المملكة المصرية وليبيا تسهيل سفره وإقامته. والسلام.

10 أبريل سنة 1952

ولذلك فلديه وثائق رسمية جزائرية تعتبره عضوا في الثورة وفي جبهة التحرير الوطني، ويتعامل الجزائريون معه كما لو كان مواطنا جزائريا.

وعقد مؤتمر ضباط المغرب العربي سنة 1952 وبعد المقدمة في ذكر الأسباب التي أدت إلى عقده ورد في الوثيقة:

نظرا لكل ما تقدم صح منا العزم على عقد مؤتمر عسكري لدراسة الوسائل الآتية التي يجب اتخاذها لإنقاذ الوطن:

  • تنظيم حركة وطنية مقاومة سرية وموحدة في كل أقطار المغرب العربي (تونس، الجزائر، مراكش) لتحريرها من الاستعمار الفرنسي والإسباني، ومقاومة أي تدخل أجنبي في البلاد، وتمكين الشعب المغربي العربي من تنظيم شؤونه، والقيام بنهضة على أسس إسلامية صحيحة، ولقد اتفقنا على تسمية هذه المنظمة “جبهة تحرير المغرب العربي”.
  • تنظيم جامعة سرية مشكلة من المدنيين المتطوعين الذين يؤمنون بنفس غاية جيش تحرير المغرب العربي، تكون مهمتها مؤازرة وإسناد ومساعدة القيادات العسكرية أدبيا وماديا لجيش تحرير المغرب العربي يكون اسمها “جامعة تحرير المغرب العربي”.

وفصلت هذه المقررات وسائل تحقيق هذه الأهداف (ص 196-201).

هذا الاتجاه الوحدوي ينبغي التأريخ له؟ وتحليله وإحياؤه اليوم أكثر من أي وقت مضى، فأين جهود النخبة الثقافية والسياسية من هذا الاتجاه الآن وتنميته والدعوة إليه؟

عن المحرر

شاهد أيضاً

الرحلة القالمية الخنشلية/ أ، د. عمار طالبي

إنها رحلة في أرض الجهاد والاستشهاد، موطن 08 ماي 1945م، وخروج الشعب متظاهرا ضد العدو …