الرئيسية | المرأة و الأسرة | وَعـــد قِــــمَـــم …Smart/ أمال السائحي

وَعـــد قِــــمَـــم …Smart/ أمال السائحي

وَعدُ قِمَم هي كلمة لها دلالتها في مصطلح التنمية البشرية، تعتبر مجموعة من ثقافة الأهداف وتحديدُها وتحقيقُها من الموضوعات الجديدة، خاصة على مجتمعنا العربي والإسلامي، وهي من الموضوعات التي لا تحظى باهتمام كبير، ويُنظَر إليها في الأغلب على أنها موضوعاتٌ نظرية بعيدة عن أرض الواقع..

إن ما تحمله هاته الكلمة من ارتقاء بالذات البشرية، وإلى التميز المنشود، وإلى الإبداعات والمحفزات الإيجابية، التي نستطيع بواسطتها أن نضع اللبنة تلوى اللبنة، للوصول إلى ما نريد الوصول إليه في مجمل حياتنا، سواء على المستوى الاجتماعي، أو المستوى الإنساني، أو المستوى الاقتصادي.

وَعد قِمَم، هي جملة من المفاتيح، والأهداف التي يركز عليها الشخص الطموح المبدع، للوصول إليها، ونذكر منها هاته المفاتيح الستة:

المفتاح الأول:  يجب أن تتسم أهداف الشخص بالواقعية، وأن تكون واضحة المعالم ومحددة ومكتوبة ومفصَّلة، ومتوافقة والقيم التي نؤمن بها، ومنسجمة مع شخصيتنا وبيئتنا.

المفتاح الثاني:  يجب أن تكون الأهداف عالية، بمثابة تحد للشخص نفسه، حتى يبذل المجهود الكامن.

المفتاح الثالث: يجب أن تكون الأهداف دقيقة، واضحة، وتصب في مشرع الهدف المنشود، المُعوّل عليه.

المفتاح الرابع: يجب أن تكون الأهداف قابلة للقياس، بكل موضوعية.

المفتاح الخامس: يجب أن تكون الأهداف متوازنة في جوانب حيات طالبها، كما ذكر الدكتور إبراهيم الفقي – رحمه الله – في حديثه عن النجاح، وهو بلوغ الأهداف الخمس، وذكر منها الروحي والشخصي والمهني والصحي والمادي.

أما المفتاح السادس: يجب أن تكون أهدافك مقيَّدة بوقت من الجداول الزمنية والمواعيد النهائية وشبه النهائية، في مدة يحددها الشخص، وكل حسب رزنامته الخاصة.

يقول “د. براين تريسي”  في كتابه “الأهداف” عن صفة أخرى للناجحين، وهي كونهم مُحددين، ويرى أن بلوغ النجاح يحتاج لاستقراء الذات، والتحرك من الداخل للخارج، ويرصد خمسة مستويات أو حلقات ينتقل بينها الفرد، فإذا قام بتعديل أول تلك الحلقات، ثم تدرج منها للخارج، فسيصل للنجاح، وتلك الحلقات هي: القيم، المعتقدات، التوقعات، الاتجاهات، وأخيرًا التصرفات أو السلوك، ويرى أن الناجحين يحملون قيمًا إيجابية، وبالتالي معتقدات إيجابية تؤدي إلى توقعات إيجابية، ومن ثَمَّ توجُّه إيجابي، وأخيرًا سلوك أو تصرف إيجابي وناجح، وعلى هذا فالشخص الناجح هو شخصٌ يحملُ بداخله في الأساس قيمًا إيجابية، ويقود “د. براين” الشخص لمعرفة قِيَمه من خلال مراقبة سلوكه؛ لأنه انعكاس أخير لتلك القيم.

إن شبابَ اليوم بحاجة إلى عناية ورعاية المؤسسات التعليمية، ويكون من الجميل جدًّا دمجَ موضوعاتِ التنمية البشرية في المواد الدراسية، وتكون مثل هاته الموضوعات بمساعدة مدرِّبين معتمَدِين في هذا المجال، كما أنه منوطٌ بوسائل الإعلام أن تعمل على نشر تلك الثقافة المتحضرة وتعليمها للأسر والأفراد في المجتمع.

إن نجاح المجتمع وتقدُّمه مرهونٌ بتطوير أفراده داخليًّا أولاً، علينا أن نبني أنفسنا ونبني أبناءنا، مما يؤهلنا ويؤهلهم لرفع الراية، وإكمال المسيرة، والتقدم للأمام، والأهداف العظيمة يمكن تحقيقها شرطَ أن يتم التخطيط لها بشكل صحيح، تخطيطًا واعيًا مدروسًا ومصحوبًا بالرغبة الشديدة وتجسيده على أرض الواقع.

عن المحرر

شاهد أيضاً

الحــــياة الذكــــية/ أمال السائحي

القليل منا من يجعل لحياته هدفا واضحا، منظما، مضبوطا بمنهجية وتخطيط مستقبلي لما يريده من …