الرئيسية | قضايا و آراء | من المستهدف بالعدوان الثلاثي على سوريا؟

من المستهدف بالعدوان الثلاثي على سوريا؟

يخطئ من يظن أن العدوان الثلاثي، الذي شن صبيحة الرابع عشر من إبريل سنة 2018م على الأراضي السورية، يستهدف الدولة السورية، ويخطئ كذلك من يظن أن الدافع إليه إنما هو الانتصار لضحايا القصف الكيماوي من أبناء سوريا، فهذا العدوان في حقيقته يستهدف روسيا كقوة دولية تريد أن تفرض نفسها كقوة عظمى في العالم ينبغي أن يحسب حسابها، ولا يستحسن تجاوزها، وقد جاء لاختبار قدرة روسيا الفعلية على رد الفعل، وما تمتلكه من قدرات قتالية حقيقية، للدفاع عن نفسها وحماية مصالحها، ذلك لأن روسيا بمقدمها إلى سوريا وتحالفها مع الأسد ومساهمتها إلى جانبه في قتاله للمعارضة، وتشكيلها لتحالف ثلاثي مع إيران وتركيا، ومحاولتها تجاوز جنيف عن طريق لقاءات الأستانة وسوشي، استفزت بتصرفها ذلك القوى العظمى، التي كانت ولا تزال تعتبر منطقة الشرق الأوسط حديقة خلفية لها، فضلا عن أن لها فيها مصالحا كبرى، يعز عليها التفريط فيها، والتخلي عنها، فأمريكا لا تريد أن تُهدَّد مصالحها في الخليج، حيث تنتفع بأمواله ونفطه، كما أن فرنسا وبريطانيا تربطهما علاقة استعمارية قديمة بالمنطقة، ولهما فيها مصالح جمّة، فكان لا بد من التوسل بأي ذريعة كانت للتواجد في المنطقة، والبقاء فيها، حماية لتلك المصالح ودفاعا عنها، ولهذه القوى العظمى حاجة ماسة للحد من التغول الإيراني والتمدد التركي، لم يترتب عن ذلك من أخطار مستقبلية، قد تنتهي بنفيها من المنطقة وطردها منها، في حال تحول الدولتين إلى قوتين إقليميتين، بل قد ينجم عن ذلك تهديد وجود إسرائيل ذاتها وهو الأمر الذي لا تريده القوى الثلاثة في أمريكا وبريطانيا وفرنسا، ثم أن الرئيس الأمريكي الذي يرفع شعار “أمريكا أولا” أجندته السياسية الخاصة التي يسعى لخدمتها من وراء هذا العدوان الثلاثي المنفذ، فهو يريد أن ينفي به ارتباطه بروسيا التي يروج أنه استعان بها في حملته الانتخابية، وليقطع بذلك الطريق على المحقق “مولر” الذي بدأ يضيق الخناق عليه من جهة، ومن جهة ثانية تحسين وضع الحزب الجمهورية المقبل على الانتخابات عما قريب.

وإذن فإن العدوان الثلاثي الذي استهدف سوريا لم يأت لينتصر لضحايا الكيماوي من السوريين، وإنما هدفه الحقيقي: “فرض وجود القوى العظمى في المنطقة، وانتزاع حق الإسهام في تقرير مصير المنطقة”.

كما جاء هذا العدوان لإفهام روسيا أنها لا ولن تكون هي اللاعب الوحيد في المنطقة، وجاء أيضا لتنبيه كل من تركيا وإيران أنه ليس لهما أن يعولا على حليفهما الروسي، وأنه أضعف من أن يوفر لهما ما يطمحان له من دعم ومساندة.

وأخيرا وليس آخرا جاء ليؤكد للدول العربية في المنطقة عبر سوريا أنه من غير المسموح لهم التفكير في التملص من العلاقات والوشائج التي تربطهم بأمريكا وأوروبا، وأن لا حليف يمكنهم أن يحميهم من بطش القوى الممثلة لها.

يبقى أن الذي يعنينا من هذا السيناريو كله، أن الدول العربية والإسلامية عليها أن تعتمد بالدرجة الأولى على قواها الذاتية في حماية مصالحها، وأن عليها أن تتحرر من التبعية للأجنبي، الذي لن يتورع عن الامتناع عن نصرتها في الساعة الحرجة، خدمة لمصالحه، وحماية لوجوده، فها هي روسيا التي كانت تهدّد وتتوعّد بالرد القاسي على أي عدوان أمريكي، تمتنع عن الرد عليه مخافة أن يتولد عن ردها حرب لا قبل لها بها، ذلك هو أهم درس يستفاد من موقف روسيا من هذا العدوان، فهل يعيه العرب ويعملوا بمقتضاه؟

بقلم/ الأستاذ: محمد العلمي السائحي

عن المحرر

شاهد أيضاً

مشاريع الضرار من حركة الاستشرق الى تيار العلمنة العربية- 02/عبد القادر قلاتي

لقد تعرّض المصدر الثاني للتشريع (السنة النبوية) إلى حملة من التشويه والتخريب لا تقلّ عن …