الرئيسية | نشاطات الشعب | انطلاق الحملة الدعوية الإرشادية الولائية الأولى

انطلاق الحملة الدعوية الإرشادية الولائية الأولى

تغطية/ محمد بن لكحل: 

في يوم السبت 17 شعبان 1438هـ، الموافق لـ 13 ماي 2017م، نظم المكتب الولائي لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين لولاية الجزائر العاصمة ندوة صحفية بدار القرآن الكريم الشيخ أحمد سحنون عليه -رحمة الله- بحي لا كونكورد بئر مراد رايس، وأعلن عن انطلاق الحملة الدعوية الإرشادية الولائية الأولى وذلك بمناسبة استقبال شهر رمضان المعظم.

وقد تم افتتاح الندوة بآيات بينات من الذكر الحكيم، ثم ألقى رئيس الشعبة الولائية لجمعية العلماء بالجزائر العاصمة رابح تيسيرة كلمة ترحيبية بالحضور )نائب رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين أد/ عمار طالبي، أعضاء المكتب الوطني نور الدين رزيق وعلي بن زادي والتهامي ماجوري( ومحمد قبي رئيس وحدة في شركة “إكسترانت” للنظافة والتطهير بالجزائر العاصمة. وبين من خلال كلمته أن هذا المشروع الدعوي والإرشادي هو مشروع حضاري يهدف إلى نظافة الظاهر والباطن لدى الفرد والمجتمع الجزائري. وبهذه المناسبة أيضا اعتلى فضيلة الشيخ الأستاذ الدكتور عمار طالبي المنصة وألقى كلمة، وجاء فيها ما يلي: “يسعدنا أن نفتتح هذا اللقاء ونحن في دار القرآن شيخنا وإمامنا أحمد سحنون – عليه رحمة الله-  وأيضا هذا اللقاء الذي يقصد إلى الخير، فالقرآن منبع ثقافتنا ومستقبلنا، واهتمامنا به هو الأساس، فالقرآن يدعو إلى الطهارة ويدعو إلى المتطهرين، والطهارة هي أول أبواب الفقه الإسلامي، فالإخوة في شعب الجمعية بالعاصمة –جزاهم الله خيرا- قاموا بهذا العمل النشاط المبارك فنحن نثمنه وندعو إلى المزيد من العمل والفعالية لكي نكون في الصفوف الأولى وإلا بقينا في آخر الأمم”.

وبدوره ألقى الأستاذ علي بن زادي نائب الأمين العام لجمعية العلماء كلمة بهذه المناسبة وتحدث فيها عن مشروع إنشاء “الهيئة الوطنية للقرآن الكريم وعلومه”. كما ألقى أمين المال لجمعية العلماء الشيخ نور الدين رزيق كلمة وتحدث فيها عن الحملة الدعوية الإرشادية، وقال: “أن التغيير في المجتمع يأتي بالصلاة”. {إن الصلاة تنهى عن الفحشآء والمنكر} [العنكبوت/ 45]

كما أن هذا النشاط كان فسحة لتبادل الآراء والأفكار، كان من بين الحضور مدير وحدة بشركة “إكسترانت” المختصة في التطهير ونظافة الأحياء السيد محمد قبي، وهذا الأخير اعتلى المنصة وألقى كلمة بهذه المناسبة وقم من خلالها بعض الإحصائيات عن نشاط هذه الشركة حيث قال” خصوصيات مؤسستنا تقوم على نظافة أحياء البلديات عبر تراب ولاية الجزائر العاصمة، فنحن نشرف على 31 بلدية، ولنا 4000 شاحنة، 5300 إطار وعامل، كما نقوم بالتنظيف على ثلاثة مراحل: 1- شاحنات لرفع القمامة 2- عمال لتنظيف البلدية 3- صهاريج لغسل الطرقات. أما في شهر رمضان المعظم فتكثف فيه العملية وتبدأعملية التطهير والتنظيف بعد الإفطار مباشرة إلى غاية اكتمال العملية، وللأسف فهناك أرقام مخيفة في رمي النفايات وخاصة )الخبز( الذي نجمعه بالأطنان ومن هذا المنبر ندعو المواطن إلى مساعدتنا على الأقل باحترام وقت مرور شاحنات رمي النفايات ويضع القمامة في الأماكن المخصصة لذلك، فنظافة المحيط تبدأ من نظافة الفرد المسلم”. كما تم فتح مداخلات لإثراء هذا النشاط التحسيسي والدعوي الفعال.

 

عن المحرر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *