الرئيسية | في رحاب الشريعة | فتاوى | الفتوى رقم:1 الموضوع: من طلب التأشيرة للحج ولم تعط له فليس بمستطيع

الفتوى رقم:1 الموضوع: من طلب التأشيرة للحج ولم تعط له فليس بمستطيع

قال السائل: شاركت أمي في القرعة للحج، ولم تخرج في القرعة، ولم أحصل لها على الوثائق اللازمة، لتذهب إلى الحج، هل يجوز لي أن أدفع مالا للحصول على دفتر الحج؟ وإذا لم أستطع هل يجوز لها، أي لأمه. أن تكتب وصية إن ماتت أن يحج عنها من تركتها؟

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم

1 ـ قال الله تعالى:{وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً} فالحج فرض واجب على من استطاع بأنه ملك كل ما يلزمه للسفر من المال، والمركوب، والصحة، وأمن الطريق، فإنه يصبح مطالبا بالحج على الفور. وفي عصرنا هذا يضاف إلى متطلبات السفر إلى الحج جواز السفر وما يتبعه من الوثائق، كدفتر الصحة، والتأشيرة، التي ابتدعها الحكام السياسيون في العالم. والله عز وجل لم يكلفنا مالا طاقة لنا به، والحمد لله رب العالمين. والله تعالى أعلم وهو العليم الحكيم.

2 ـ من لم يتوفر له كل تلك الوسائل المحققة للاستطاعة، لا يعتبر مستطيعا، وعليه فالسائل لا يؤثم هو ولا أمه، على عدم الذهاب إلى الحج، ولا على عدم إرسال أمه، لأنه لم تتوفر له الاستطاعة. قال الله تعالى:{ لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا} أي أننا نقول له: نعم من لم يخرج اسمه في عملية القرعة، ومُنِعَ من الذهاب بعدم تسليم التأشيرة له يعتبر غير مستطيع. والله تعالى أعلم وهو العليم الحكيم.

3 ـ ولا يجوز لمن لم يفز بالقرعة أن يشتري التأشيرة، ولا دفتر الحج. أي لا يجوز أن يدفع المال للحصول على جواز الحج. فالله تعالى لم يكلفه بذلك. قال الله تعالى:{فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ} والله تعالى أعلم.

4 ـ نعم يجوز لمن كانت ظروفه كالسائل له مال ولكن لم يستطع لظروف غير المال والصحة، يجوز له أن يوصي بأن يحج عنه من ماله، بعد موته. والله تعالى أعلم، وهو العليم الحكيم.

عن المحرر

شاهد أيضاً

الإســـلام وحقـــوق الإنســان/ يوسف جمعة سلامة

  توافق اليوم الاثنين ذكرى اليوم العالمي لحقوق الإنسان، هذه الذكرى التي تأتي في العاشر …