الجمعة 6 شوال 1441ﻫ 29-5-2020م
أخبار عاجلة
الرئيسية | أقلام القراء | هل تريدون أن يموت الرسول الكريم في قلوبنا ؟!/ جمال نصر الله

هل تريدون أن يموت الرسول الكريم في قلوبنا ؟!/ جمال نصر الله

 

المجتمع الجزائري عبر كامل مراحله التاريخية خاصة مع آخر حملة استعمارية نوعية عانى الكثير من الويلات المعنوية (إن صح التعبير) والمقصود أنه ظل يراوح نفسه داخل دائرة مغلقة بسبب الإرث الكبير الذي جناه من سياسات هذا الاستهجان المُوجه والمتعمد في كثير من بروتوكولاته..وعليه فقد عاش قطيعة كبرى وذات أمد بعيد جاوز القرن وأزيد مع كل ما يربطه بالقيم العربية الإسلامية بسبب عنجهية الكولونيالية الغاشمة…ورغم ذلك فقد كان لكثير من الرجال الشرفاء والفضلاء أن أبقوا نافذة الأمل التي من حق أي عاقل أن يرى من خلالها عدة جوانب، ويتبصر لمعرفة حقيقة نفسه والحقائق المحاطة به داخليا وخارجيا؟!

ونظرا لبعد علاقة هذا المجتمع بعلمائه وعقول وطنه الفذة فقد ظلت عدة مسائل محل شك وتأهب… نظير نقص حتى لا نقول ندرة قنوات الاتصال  بينه وبينها طيلة خمسين سنة وأزيد إلى الوراء …أفلحت فيها وصالت وجالت مسائل شائكة تتعلق بالشأنين الفكري والاجتماعي المعيشي …أهمها تلك المتعلقة  بين التحريم والإجازة ….منها قضية المولد النبوي الشريف التي كثرت حولها التدخلات…آخرها ما جاء على لسان الأستاذ علي عية بحيث حرّم الاحتفال بالمولد على الطريقة الجزائرية في زمن رجح فيها بأنها صارت  عبادة  زيادة عن مظاهر الاحتفال. أي أن لب الموضوع في الطريقة والكيفية … يوم يُكثِر بعض المراهقين من عملية إبراز المفرقعات وضخها بل استعمالها كأداة لهو وإشعالها ليل نهار أمام مرآى الجميع.بسبب أنها تُحدث إزعاجا منقطع النظير لدى شرائح كبيرة في المجتمع…معطيا مثالا حيا عن إحدى الحوامل التي توفيت بسبب هذه المهزلة ؟ا

لكن الأستاذ عية لم يوضح لنا كيف تكون مظاهر الاحتفال بهذه الذكرى التي توارثها الجميع وأضحت من التقاليد المتجذرة…ـ أي ماهي  نوعيتها  الأنجع والأصح ـ في نظر الشريعة والمقاصد ….فقط هو قال:  (لا بأس إذا اقتصر الأمر على تدارس السيرة وتذكر خصال خير الأنام . بعيدا عن الأطعمة والمفرقعات)  والجدير بالذكر أن ظاهرة المفرقعات لم تكن في يوم من الأيام داخل المجتمع الجزائري مقتصرة على المولد النبوي .فهي موجودة في الملاعب والعيدين (الفطر والأضحى) وكذلك في الاحتفالات الآنية كانتصارات الفريق الوطني وأعراس الزفاف والفوز في الانتخابات ا؟….. باختصار المفرقعات لها شق آخر من الوصف والتحليل .فهي تتعلق ألم يع أستاذنا عية بأن المجتمع الجزائري لا يريد أن يصبح كما أراد له حضّرته. أي أن يلزم البيوت أمسية الاحتفال ويباشر الذكر مع جل أفراده…لأن معظم الأسر تعيش تفككا واضحا للعيان والتقارير والمحاكم تثبت

ذلك .. ولا يمكن أن تجد أسرا متماسكة وتأكل في مائدة واحدة في جميع المواعيد إلا من رحم ربك.بحكم أن الحياة تطورت وهمومها توسعت.ونحن في القرن الواحد والعشرين وعصر النزعات الفردانية القحة .والحلقات الدينية يرغب الفرد الجزائري معايشتها في المساجد حُبا وإجلالا..والتفكك الأسري هو فقط أحد الأسباب غير المباشرة  والفاعلة في ترجيح المعادلة ..ناهيك عن أن المجتمع على أقل تقدير لازال يحفظ ماء الوجه في كثير من قيمه ولا يمكن البتة مقارنة بعض الظواهر الدخيلة وقياسها عن أنها تعبّر عن غالبية الشعب..فقط هي تعني فئات عُمرية أو مناطق ما. فبعض الأسر تحيط نفسها بأبنائها وتلقنهم بعض الأدعية المعروفة والأناشيد….. وأن ظاهرة الاحتفال بالمولد قيل بشأنها الكثير .فهناك من يرى أنه لا حرج في ذلك وأنها بالعكس تزيد ارتباط المواطن برسوله الأكرم وسيرته وخصاله الحميدة وأن وجود بعض الحلويات والشموع تعبير صادق  عن جهد المحتفِل عن أنه يوفر مستلزمات وتكاليف من دخله اليومي لأجل استحضار هذا الحدث العظيم في ثقافته الدينية وتقديسه للرسالة المحمدية…ولا يمكن أن يرى عية أو غيره المجتمع على مقاسه وهو المجتمع المتديّن المثالي الذي يؤمن بالتذاكر والمواعظ… لأنه حتى في الدول الأكثر تدينا تجد اختلافات وتوجهات وتضارب في كيفية الاحتفال..بين مؤيد ومعارض…أما نحن الأقرب للمذهب الحنفي..فلا توجد صراحة نصوص صريحة تبيّن وبوضوح أحقية إحياء هذا اليوم من عدمه وكذلك…الأسباب والحجج  الدالة على الوجود وأخرى للمنع ..فقط هناك اجتهادات من بعض العلماء ..تقابلها اجتهادات أخرى تتضارب فيما بينها…فالمتشددين السلفيين  يعتبرونه إحدى البدع لأنه ولا أحد في التاريخ الإسلامي قام بذلك. ودليلهم هو سيرة الصحابة والخلفاء .دون إعطاء الصفة الدامغة للتحريم مابين السنة والقرآن..أما الفريق الثاني القائل بوجوبه وعدم الضرر في ذلك. فهو يحدد الأسس المعينة للإحتفال خاصة في عدم تقليد الطرائق الغربية والأوروبية في ذلك .أي أنه لا نتشبه مع الأوربيين  في فرحنا وإحياء مقدساتنا .وقد يكون علي علية منهم في موضوع استعمال المفرقعات والتورتات. والفهم عن أنه حدث كباقي الأفراح…بل وجب بالوجوب الإجماع على طقوس الذكر والترتيل القرآني لاغير…أما الفريق الثالث فهو الفريق الوسطي والذي يرى طبعا أنه لا حرج في التعبير عن الفرح وفق التقاليد العادية  باستعمال مأكولات شعبية ولا يمكن تحديد أي نوع من الأطباق  فهي جائزة مهما كان لونها ونوعها (وطبعا شريطة إبعاد الكحوليات) في هذا الشأن….. الجائز أننا لا نريد أن نقول ابعدوا عنا خلافاتكم الفقهية…لا لشيء سوى أن المجتمع الجزائري لازال هشا خفيفا خفة الريشات في مهب الريح وأنه ليس معنيا قط بالاحتكام إلى ثقافة الجهبذة الكاملة في الدين والأصول بل هو مجتمع وسطي..يمكن محاسبته  إلا بقدر معرفته وعلمه بالأشياء والمفاهيم والتآويل…,في ذلك آيات بينات عن أنه لا يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون…وأن النخبة ومعشر العلماء من المفروض حتى لانقول من الممكن أن يعملوا على تأسيس ثقافة الترجيح والقياس وليس العقاب الجماعي.

شاعر وصحفي جزائري

 

 

عن المحرر

شاهد أيضاً

سلسلة تاريخ الحلقات العلميّة في ورقلة/ إبراهيم بن ساسي

في هذه الإطلالة الموجزة وفي هذا الشهر الرّمضاني الكريم نورد — إن شاء الله — …