على بصيرة

جزائرنا، يا بلاد الجدود، إلى أين؟ /أ د. عبد الرزاق قسوم

  لقد طمّ الكيل، وفاض السيل، وعمّ البلاء والويل. تنوعت أساليب تعابيرك المستترة والظاهرة، يا جزائر وما فهموكِ، وتكاثرت مظاهرات جماهيركِ الثائرة وما سمعوكِ، وارتفعت شعاراتكِ الرافضة، المعبّرة وما أنصفوك. أما آن لهذا الليل من فجر، يُهدّئ من حيرة الساري؟ ألم يَحن زمن تبديد الظلم، والظلمة، وإشاعة الأمل في عقل …

أكمل القراءة »

ملف